هذه الأنشودة عظة لكل أخت مسلمة

شارك:
هذه الأنشودة عظة
  لكل أخت مسلمة

كانت بدايه قصتي وبدايه الخطب الجلل

إني جلستُ بغرفتي حيرى يحاصرني الملل 

كفِي على خدي وقد شخصت من الهمّ المقل 

والشعر بين أصابعي في كفي الأخرى إنسدل 

كان الفراغُ مخيما حولي يراقب في وجل 

أمي تجاهد إخوتي وأبي تشاغل بالعمل 

والكل يجري في مصالحه وقد غفل الأهل 

جاء الفراغ بحــُله سوداء تنبلها الحلل 

وعليها ألف عمامه وبها تخفى وإنتحل 

سأل الدعي وليته ما كان يا قومي سأل

مالي آراكي حزينه تتجرعين لظي العلل 

عندي الدواء لما بكى فدعي التقاعص والكسل 

قومي تعالي جربي ماقد أبوء بلا وجل 

كوني خليله عاشق فبه سينفرج الأمل 

لا تخجلي أبداً وهيا كلميه إذا إتصل 

وأصخت أسمع هاتفي والقلب يخفق في وجل 

ومضيت أخطوا نحوه ولقد غفلت وماغفل 

وأجبته وسكتٌ أسمع ما يقال من الغزل 

وهمست أسأله أتعشقني ؟ فقال أجل أجل 

ولسوف نرسم قصه من حبنا تغدوا مثَــَـــل 

وبدأتٌ يا أختي أكلمه إذا ما اليل حل 

وتساقطت مني الفضائل وإستحى مني الخجل 

حتى أتى يوما به نجم الطهاره قد أفل 

قال الخبيث متى اللقاء فإن ذا لايحتمل 

هيا ساعه أو نصفها إن شئتي أو حتى أقل 

لا ترفضي لا ترفضي فالرفض يقطع ماوصل 

وخرجتٌ يا أختي وقابلت الخبيث وقد جدل 

ومضى بنا حتى أتينا وكرهٌ وبه دخل 

ذهبت ألحقه وما أيقنتُ أني في ذلل 

ودخلت ياأختي وأبصرت الحبيب وقد رحل 

ووجدته ذئبا يصارعني وصرت أنا الحمل 

وتمكنّ الذئب الخبيث وصار جسمي في شلل 

ورمقته والدمع من عيني يا أختي أنهمل

وعواصف الآهات تخنقني وهمي قد ثقُل

آه آه وآه ثم آه ما سأفعل ما العمل

قلت الزواج فقال لا أنا لست أرغب من ذبل 

وبدأ يأنبني وسهم الحزن في قلبي وغل 

كان الفراغ مصفقًا ومع الشياطين إحتفل 

كانت نصائحه من الشيطان يا (أختي) حيَـــل 

إياكي أن تقعي بها مهما أشار وكم بذل 

أفلام عهر أو مجلات بها سر الخلل 

وصديقه السوء التي ترميكي في وسط الوحل 

جرح العفاف (أخيتي) مهما تداوى ما إنهمل

فكلي أمرك بالإله الحق خالقنا الاجل 

ماضاع يا (أختي) الذي بإلاهنا الهادي إتكل 


ليست هناك تعليقات

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.