قصه مؤثره جداً على لسان صاحبها

شارك:

قصه مؤثره جداً

احد المشايخ ماتت زوجته رحمها الله فحزن عليها حزنا شديدا واشتهر حزنه عليها فأرسلت إليه إحدى صديقات زوجته رسالة تصبره فيها و إليكم رسالتها إليه بحروفها
السلام عليكم يا شيخ
انا احدى صديقات زوجتك 
بلغني وفاة زوجتك وغاليتك أم معاذ
وبلغني حزنك الذي مر بك فاقرأ قصتي ليست أول قصة تحكى عن الفقد والألم
فهناك المئات مثلي يعانون الفقد والحرمان
أما أحد والديه أو إخوته أو كلاهما
بدأت قصتي في يوم  27 من شهر رمضان عام 1431 في آخر ساعة من ذلك اليوم
يومها اتفقنا جميعا نركب سيارة واحدة ونغادر ذهابا لبيت الله الحرام لنؤدي فريضة العمره  .
وهذا قدر من أقدار الله أن اخواني رفضوا يركبون سيارتهم وجاءوا معنا فكنا ثمانية أشخاص انا ووالديّ واخواتي واخواني
كان القائد والدي وأمي بجانبه
اتفقنا وقتها أن كل واحد منا يمسك المصحف ويقرأ ويدعي إلى أن نصل حتى نختم القران بذلك اليوم
واستمرينا بالقراءة مع صمت وخشوع
كأننا لن نقرأه مرة أخرى
كانت اختي تقرأ وتبكي والأخرى تنظر إليّ وتبكي وتدعي
كنت أسألهم لماذا الدموع ..؟
فقالت إحداهن : صوت الله قريب مني وأنا اقرأ
أثناء ذلك أظن أن الوالد رحمة الله عليه غلبه النعاس وانحرفت السيارة من أعلى العقبة هذه العقبه أعلى الجبل
سقطت بنا السيارة في الوادي مسافة طويلة وانقلبت بنا وكل ماتدحرجت يخرج أحدهم من السيارة ويسقط
أنا وقعت على شجرة والباقين بالوادي سقطوا
وقت الحادث كان اذان المغرب وصائمين عندها أغمى عليّ ونزفت كثيرا
أذكر أني صحيت وصرخت أبحث عنهم
وكنت رغم الكسور والإصابات أمشي مرة وأحبو مرات
لم يشاهدنا أحد أثناء سقوط السيارة
وبدأت أزحف إلى أن وصلت لهم
وحاولت تغطية اخواتي وجدتهم فارقوا الحياة وكل واحدة رافعة السبابة وقد تشهدوا ولله الحمد
وجمعتهم في مكان واحد
حينها حل الظلام  
والخوف من أصوات الحيوانات والظلام
لم أجد اخواني أبدا
زحفت ووجدت أمي قد فارقت الحياة
وقد تشهدت وعباءتها ملتفة عليها كالكفن لم يظهر منها سوى اصبعها وقد تشهدت حتى الغطاء لم يسقط
بقيت بحضنها أحاول لعلها تسمعني ولافائدة
وصلت لأبي ومازال حيا وينزف فرحت وضميته على صدري فرحت أنه مازال معي فقال لي  :
اوصيك بنفسك الاتبقين هنا كثيرا واطلعي الجبل ونادي من يساعدك ويساعد اخوتك وامك
عندها خفت من صوت الكلاب اكرمك الله حولي ومن ظلام الليل
فبقيت بحضن ابي وقلت له انزف ولا أستطيع الحركة وسأبقى معك
وقتها أخذني على صدره وكان يوصي بأن أكون كما عهدني وبقي يدعي لي وسمعته يتشهد وفارق الحياة
بقيت لوحدي أبكي وادعي إلى أن دخلت في غيبوبه لم احس بنفسي فقد اغمى علي من النزيف
في اليوم الثاني عصرا تخيل يوم كامل لم يرنا أحد
وجدنا راعي غنم وابلغ الدوريات ومن هنا جات فرق الدفاع من طيارة وسيارات وتم انتشالنا على دفعات
بعدها لم أفق من الغيبوبة الا بعد خمسة اشهر
وأدركت ماحصل وكأنه خيال وحلم
بقيت أتعالج سنتين في كندا
أصبت بكسور خطيرة في الرأس والرقبة والظهر والحوض وغير ذلك
إني فقدت بسبب النزيف نعمة أن أكون أمّا
رغم محاولات كثيرة وفشلت من الأطباء
فكان الاختيار إما حياتي أو العملية التي قد تفقدني نعمة الابناء
وكان اختيارا صعبا ودمرني كثيرا
وها أنا بخير وعافية والحمد الله
وانا تعمدت اخبرك بقصتي ياشيخ حتى تعلم أنك لست الوحيد من فقد عزيز وغالي
وأن الدنيا لن تنتهي بفقد أحدهم ..ولكن علينا الصبر على أقدار الله التي هي من تمام الإيمان
والحمد الله ها أنا أعود لعملي وانتقلت للرياض وبدأت أعيش واتعايش مع حياتي الجديدة
والحمد لله على كل حال
نسيت أن أقول لك كان على موعد زفاف أخواتي أسبوعين وكنا نريد أن نعتمر قبل زفافهم
وإلى الآن فساتين زفافهم معي ومحتفظة بها إلى أن أموت

همسة
إلى كل الذين تتأخر أمانيهم عن كل ما يحيط بهم ، بضع سنين لا بأس فما حدث مع يوسف يحدث لكل الصابرين 
ما أخذه الله لحكمة ،وما أبقاه لرحمة.. قد تتأخر الأمنيات لتكثر المعطيات
فأحسنوا الظن بالله.
ثلاث ادعيه لاتنسونها في سجودكم ؛اللهم إني اسألك حسن الخاتمه ، اللهم ارزقني توبةً نصوحه قبل الموت , اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك , حتى اذا نويت نشر هذا الكلام انوِي به خير لعل الله يفرج لك بها كربة من كرب الدنيا والاخرة وتذكر : افعل الخير مهما صغر











ليست هناك تعليقات

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.